شادي شريف ابو خيط

خواطر شعرية

شكى بكى حكى بكى

هذه الاغنية قمت بتاليفها في صويلح ايام المخلل ووكر التركس في منزل من منازل العزوبية
وبعد ذلك قام زميلي اسامة ضيف الله بنشر الاغنية في مدينة الزرقاء واخبرني انها اصبحت
 
 
النشيد القومي للتركس هناك
 
 
ههههههههههههه
 
 
 
 
وقد تزامنت هذه الاغنية مع الاغاني والقصائد التي قمت بتاليفها وتدوينها بالدفتر الازرق التاريخي
 
مثل اغنية : انا مافيّي
 
 
على هذا الرابط
 
 
 
 
وكذلك قصيدة لافتات تركسية
 
على هذا الرابط
 
 
 
وعزومة تركس
 
على هذا الرابط
 
 
 
 
 
الاغنية تقول :-- ؛
 
شكى بكى حكى بكى شكى بكى حكى
شكى بكى حكى بكى شكى بكى حكى
 
 
شكى مني وقال يخوك ؛ انا ماكل ميت خزوك
ارحمني من طلباتك ؛ يرحم امك وابوك
لعبك شلّحلي كيسي ؛ استر عورة اخووووووووووك
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
شكى مني وقال شو صار ؟ ؛ الدو اكلت ختيار
بركان وولع فيّه ؛ ارجوكم طفّو النار
الله يخزي اليهودي ؛ الله يخزي الغدااااار
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
 
شكى مني وقال يابيّ ؛ زتّ الديناري عليّ
والكرت اممترس بيدي ؛ بطلت اشوف الضي
لو كان الكرت موزع ؛ مارحت بشربة ميّ
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
شكى مني وقال ياناس ؛ بدي اضرب راسي بفاس
طعماني اربع نسوان ؛ شغلة بتسطل الراس
صفطتهن جنبي وزغرت ؛ مافي بقلبو احساس
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
شكى مني وقال ترى ؛ لعبك مثل الخرا
داير بتلوطش فينا ؛ مملكتك مجزرة
لو مابتهدى رح احشي ؛ رجلي بالكندرة
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
شكى مني وقال مفيش ؛ مقدرتش عالتفريش
تركس كرت الجماعة ؛ ولطّش كرتي تلطيش
عشراتي مشيت خاوة ؛ ودوّاتي انشالا تعيش
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
 
 
 
شكى مني وجاب بارودة ؛ نوى يلعن جد جدودي
كانت نفسه بريئة ؛ صارت نفسه حقودة
عمّرها وقال سيبوني ؛ محلا قتل اليهودي
 
 
 
شكااااااااااااااا -- بكااااااااااااااااااا
 
 
 
 
 
؛؛
 
ملاحظة : كلمة بركان كانت بابور غيرتها الان فقط  وانا ادوّن الاغنية


Add a Comment